بطل عالمي تونسي تقدم حديثا الى السلطات الأمريكية  للحصول على منحة بطالة. قرأتم جيدا… مواطن برتبة بطل ,عرفه واحترمه العالم بأكمله, يتوسل أمريكا بعد تسجيله حالة “بطالة مهنية ورياضية” فرضتها الاوضاع الراهنة.

 

بطل.. انقطعت بينه وبين جامعة السباحة الموقرة سبل التواصل والتعاون ,فحرم من منحتين للتحضير الاولمبي لسنتين متتاليتين (“منحة دولة” من وزارة الرياضة لسنتي 2017 و 2018), قبل أن يصبح بعد ذلك خارج الاهتمام كليا.

عار عليك يا تونس… حكومة, وزارة و جامعة (السباحة) أن يتقدم الابن الذي رفع رايتك عاليا في بطولات لا تحصى ولا تعد عربية و قارية و عالمية الى سلط أجنبية لطلب المساعدة.

و عار علينا يا تونسيين.. ان نسينا الميداليات الاولمبية الثلاث (منها ذهبيتي بيكين ولندن التاريخيتين) وان تجاهلنا 13 لقبا لبطولات العالم في السباحة (برشلونة, انديانابوليس, مونتريال, ملبورن, روما, دبي, الدوحة)

و عار علينا.. ان نسينا ذهبيات العاب البحر المتوسط العشرة في مسابح تونس واسبانيا وايطاليا و تركيا.. (ملحمة 2001 ثم دورات الميريا و بيسكارا  و ميرسين المتوسطية ايضا). وعار عليكم ايها المسؤولين..ان نسيتم (او لا تعرفون) ما حدث في الجزائر و ابوجا و مدن العالم لحساب الالعاب العربية والافريقية : 12 ذهبية اخرى لتونس رفعت شان البلاد والعباد.. 

أين ادارة رياضة النخبة بالوزارة … ؟

 من قرر بأن الملولي انتهى ؟ ولم يعد ينفع لتمثيل البلاد ؟..هل تم اخبارنا رسميا بذلك (كاعلام), وان لا يزال في قائمة رياضيي النخبة المستهدفين (نعتقد الامر كذلك لعدم صدور ما يخالفه) فلماذا يعامل بجحود و يحرم من المنحة…؟

 من المستفيد من هذه الحرب الباردة القائمة لسنوات بينه و بين جامعة السباحة, التى من المفروض أن تكون أول الداعمين له..قبل ان تنضم ادارة النخبة بدورها الى عملية سحب البساط من تحت اقدامه.. ؟؟

قضايا في المحاكم, تعطيلات بلا نهاية ,جامعات بكفاءات محدودة, نخبة تائهة… و في الاثناء … الوقت لا ينتظر, و الاولمبياد لا تأتي بالصدف, و لو أجلتها كورونا الى حين..

و لذلك نطلب بلطف من السادة الهادي بلحسن,رئيس جامعة السباحة و سامي قصيري, مدير رياضة النخبة و مكرم شوشان, المدير العام للرياضة بالوزارة تقديم اجابات فورية لاعلام البلاد وشعبه. و لمن لا يعرف, نذكره بأن موضوع الملولي هو” شأن وطني”.

ان اعتبرتم الرجل منتهيا (رياضيا), فهل اخبرتموه ؟ وهل اعدتم له وداعا بما يليق..؟ الا ينظمون للوزراء والمديرين العامين عند نهاية مهامهم حفلات تكريم توزع فيها المرطبات و الورود.. فهل “استخسرتم” علي اسامة-تونس حفل تكريم شبيه بالحفل الذي سينظم لكم عند المغادرة..

اليس ذلك اقل الايمان.. في حق من حمل النجمة والهلال..على قميصه لما لا يقل عن 20 سنة في مسابح العالم (بدئا من مشاركته باولمبياد  سيدناي). و اليس ذلك اقل الانصاف.. لمن تالق باسم البلاد, وغادر بيته وعائلته لتجربة الاحتراف وتطوير الذات (1999), فواجه منذ سن الخامسة عشرة,غربة قاسية بجبال البيرينيه الشرقية جنوب فرنسا (مركز فون-روميو الرياضي الشهير لاعداد النخبة)

على العموم, ارجو ان تخبروننا لو تغيرت استراتيجيتنا للقطاع الرياضي. و شخصيا, لا أجد القدرة على تصديق ما يتداول هنا وهناك..بان اولويات البلاد قد تكون تحولت الى الزمقتال و الالعاب الالكترونية و الصيد البحر الرياضيي..

وان توجهنا فعليا لااستهداف اختصاصات بعينها.. (التاكواندو  مثلا) فلماذا خسرنا ياسين الطرابلسي (التخلي عنه في 2018 مع اول اصا بة) و لماذا تحطم “الواعد جدا” اسامة الوسلاتي )ابهر الجميع على بساط ريو ,قبل ان يضيع في سن العشرين بعقوبة دولية طويلة..ولم نفلح حتى في واجب الدفاع عنه ؟ )

 و ما دمنا في ملف ضياع نجوم البلاد, اين تقي مرابط (السباحة ايضا)      و لماذا اختارت حبيبة تونس (الغريبي) وضع حدا لمسيرتها بشكل مفاجئء نهاية 2019 (تصريحها لقناة الزيتونة موجود),كما نعرف جيدا تفاصيل صعوبات “زهور المبارزة ” بسباس و البوبكري..و ما حدث لعقود لاعبة التنس “العالمية جابر”..و ما خفي كان اعظم.

جاء تاجيل”عشرين عشرين” بمثابة هدية السماء لافراد النخبة الوطنية,الذين تعطلت حياتهم وتاخرت تحضيراتهم نظرا للخلل الشامل في منظومة ادارة النخبة..بعناوين تصفية الحسابات القديمة,و كسل الجامعات, والتعلل بمبدا  حسن التصرف في المال العام (او موضة اللحظة) لمن يريد صنع اسم لنفسه في البلاد. وهو حق اريد به باطل في موضوع الحال (لدينا الوثائق والتفاصيل لانارة الراي العام ان لزم الامر)

الى أمريكا, اذهب انت و ربك فقاتلا …

لقد عرف الملولي في سياق الصحافة الاوروبية بانه”التونسي الذي يمشي على المياه”.. و هو يطمح لتمثيل وطنه في طوكيو 2020. وان تحققت, فهي اولمبياد سادسة على التوالي (يعدون على اصابع اليد الواحدة..من  انجزوا ذلك عبر تاريخ الاولمبياد)

و ان قررتم التخلي عنه..فهل تعرفون ارقامه وحظوظه في تصنيف سباقات المياه المفتوحة (10 كم سباحة)التى توج بذهبها في اولمبياد لندن12, ثم ترشح الى سباقها النهائي في ريو16,اين كان على وشك احراز ميدالية اولمبية رابعة ( لولا حادثة التدافع والظلم فيها ) وهل تعرفون رمزية “تونسي بستة اولمبياد” وسط انظار صحافة العالم..

وجه “قرش المتوسط” منذ ايام صرخة نجدة عبر موزاييك اف ام (مع عبد السلام ضيف الله الذي احييه على كشف المستور) قتوجه بنداء لتدخل فوري من وزير شؤون الشباب و الرياضة السيد احمد قعلول.

بطل اولمبي وعالمي.. يترك بمفرده تائها على ارض الولايات المتحدة التى لا ترحم. بطل قومي.. يترك وحيدا لمصيره في شكل “اذهب انت وربك فقاتلا,انا هاهنا قاعدون”. وهذه ليست بمعطيات جديدة,بل واقع يحدث منذ اشهر طويلة لتونسي في لوس انجلس..في امريكا التى يضيق صدرها حاليا للامريكيين انفسهم..فما بالك بتونسيين اوعرب اومن اسمه “اسامة “.

لماذا وصلنا الى هذا الحد ؟ هل اصبح جديد بلادي اخراج الابطال والرموز من الباب الصغير؟ و ان لم يكن الملولي رمزا  للوطن..فيا ترى من سيكون ” شورب” ام ” بيرم ولد مفيدة ” ؟

اخبرونا فالامر مهم للتونسيين, و مهم لادراكنا قيمة ان” تمثل البلاد و تفرح العباد”, و لمن عاشوا نشوة الاحساس بمشاهدة علم الخضراء يرتفع في سماء المحافل العالمية..تحت انغام النشيد الوطني.

كم من حبيبة..و كم من ملولي انجبت تونس؟ الم ننتظر 40 عاما بعد القمودي لصناعة..”قمودي اخر” اصبح لاحقا الرياضي التونسي الاكثر تتويجا في الاولمبياد.

مكنتني المهنة والاقدار من التغطية الاعلامية لما قدمه “ابن الضاحية” لبلده في مسابقات عربية و دولية..في مدن وقارات عدة (تونس,الجزائر اثينا, الميريا, بيكين,دبي, لندن و ريو دي جانيرو..) وهو قليل من كثير انجزه الرجل.. ولذلك,له علينا واجب حفظ الذاكرة و الساكت عن الحق شيطان اخرس.

في زمن تشتعل فيه امريكا شرقا وغربا.. بمظاهرات حاشدة واسؤ ازمة اجتماعية واقتصادية لها منذ الحرب الاهلية, يتوجه المواطن-البطل اسامة الملولي (مجبر اخاك لا بطل) الى الجهات الرسمية الامريكية  بطلب الاعانة..للعيش ولتحضير الاولمبياد..

اين حكومة البلاد التونسية لايقاف النزيف و محو العار. ان لم تقف هذه المهزلة.. لن يسامحكم التاريخ.

 

عجبك الخبر ؟

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

مجموع الأراء 5 / 5. عدد الأراء : 12