بطريقة صياغة ركيكة و باستعمال حجج واهية ترتكز أساسا على بلاغ للاتحاد الافريقي لكرة القدم صادر يوم 5 جوان 2019 أتخذت على اثره قرارات تم نقضها من قبل لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الافريقي لكرة القدم في وقت لاحق أصدر الوداد البيضاوي المغربي منذ قليل بلاغه الذي جاء فيه : 

 

“يواصل فريق الوداد الرياضي لكرة القدم منذ سنة الدفاع عن حقوقه بعد ما بات يعرف “بفضيحة رادس” من خلال اللجوء الى كل المؤسسات المختصة. و للتذكير كان نادي الوداد الرياضي لكرة القدم قد خاض اياب نهائي دوري أبطال افريقيا 2019 الذي واجه خلاله نادي الترجي الرياضي التونسي في جو وصفه بلاغ الكنفدرالية الافريقية لكرة القدم في بلاغه الصادر يوم 5 جوان 2019 “لم تكن فيه شروط اللعب و الأمن مجتمعة بما يمكن من انهاء مباراة الاياب لنهائي دوري أبطال افريقيا” 

 

“و يؤكد نادي الوداد الرياضي لكرة القدم أنه متمسك بالدفاع عن قضيته العادلة في احترام تام للمساطر القانونية المعتمدة و يشكر النادي جماهيره الكبيرة و كافة مكوناته و كذا كل من سانده في هذا المسار من فاعلين و مختصين رياضيين على المستوى الوطني و القاري و الدولي و على راسهم لجنة الدفاع التي تكلفت بالملف.”

 

“و تخبر ادارة النادي أنه تم عقد جلسة عن بعد يوم 29 ماي 2020 أمام محكمة التحكيم الرياضي وهي الجلسة التي عقدت في سرية تامة مما حتم على جميع الأطراف المترافعة بالالتزام بواجب التحفظ على أطوارها الى حين أن تصدر المحكمة التي نؤكد ثقتنا فيها حكمها في القضية” … ” و يتأسف نادي الوداد الرياضي لمحاولات صنع شاشة دخان جديدة من خلال خرجات اعلامية تسوق ادعاءات مجانبة للصواب و مخالفة للواقع بهدف ممارسة نوع من الضغط على هذه الهيئة المستقلة.”

 

L’image contient peut-être : texte

عجبك الخبر ؟

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

مجموع الأراء 2.9 / 5. عدد الأراء : 7