في تصريح خص به راديو موزاييك أكد رئيس اللجنة القانونية للترجي الرياضي التونسي الأستاذ رياض التويتي أن جلسة المحكمة الرياضية الدولية التي انعقدت اليوم الجمعة للنظر في طعن الوداد البيضاوي ضد قرار لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الافريقي لكرة القدم و القاضي بمنح لقب كأس رابطة الأبطال الافريقية للترجي كانت جلسة مطولة و صعبة بكل المقاييس حيث تواصلت على مدى حوالي 8 ساعات (انطلقت على الساعة الثامنة و النصف صباحا و تواصلت الى حدود الساعة الخامسة مساء و تخللتها راحة بحوالي 40 دقيقة).

 

الأستاذ رياض التويتي أكد أن صعوبة الجلسة تكمن أولا في أنها دارت عن بعد بحكم الظروف الصحية التي يمر بها العالم جراء تفشي فيروس كورونا و ثانيا في أن كل مداولاتها قد تمت باللغة الأنجليزية التي لا تعتبر لغة مألوفة في ثقافة التونسي مقارنة باللغة الفرنسية خاصة مع اختلاف طريقة نطقها من متدخل الى آخر.

 

رئيس اللجنة القانونية للترجي أكد أن جلسة التاس اليوم كانت تقريبا محاولة للاجابة عن سؤال واحد “هل انسحب الوداد من مباراة اياب الدور النهائي في رادس ؟” بعد أن أنكر مسؤولوا الوداد انسحابهم من المباراة و اعتبروا أن قرار ايقاف المباراة كان قرارا من حكم اللقاء !!!

 

الأستاذ رياض التويتي اعتبر أن مسؤولي الوداد و بعد فشل مسرحية ال”VAR” في مرحلة أولى و اقتناعهم بأنها لن تجدي نفعا باعتبار و أن لا مسؤولية للترجي في وجود التقنية من عدمه كما أن عدم وجودها قانونا لا يعتبر سببا يؤدي الى ايقاف المباراة ثم فشل مسرحية “غياب الأمن داخل الملعب” في مرحلة ثانية بعد أن أكدت كل التقارير التي وردت على الاتحاد الافريقي أن المباراة دارت في ظروف عادية و أن التجاوزات التي رصدت في المدرجات أو خارج الملعب لا ترتقي لأن تؤثر على سير المباراة على المستطيل الأخضر فقد عمدوا الى مناورة جديدة هذه المرة بانكارهم الانسحاب من المباراة.

 

عجبك الخبر ؟

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

مجموع الأراء 1 / 5. عدد الأراء : 1